مــنـــتــــدى شــبــ الـمـرج الحره ــــاب

مــنـــتــــدى شــبــ الـمـرج الحره ــــاب

لــــــــــيـــــــــــبـــــــــــــــــــيـــــــــــــا حـــــــــــــــــــــــرة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
جامعة بنغازى
كلية الاداب والعلوم المرج فرع جامعة بنغازى
المرج حى ال700
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط منتدى شباب حى ال700 المرج على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط مــنـــتــــدى شــبــ الـمـرج الحره ــــاب على موقع حفض الصفحات
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الشهاب
 
عماد امخاطره
 
Sergu BK
 
عبدالله بكار
 
كنده
 
Scent of roses
 
سالم المرجاوى
 
ميـــلـــود الحــاســـى
 
أميرة ليبيا
 
هيما
 
تصويت

شاطر | 
 

 هدم ضريح عبد السلام الأسمر ضرورة شرعية ورغبة شعبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشهاب
ملازم اول
avatar

عدد المساهمات : 1129
نقاط : 8017
المرج : 3
تاريخ التسجيل : 26/02/2010

مُساهمةموضوع: هدم ضريح عبد السلام الأسمر ضرورة شرعية ورغبة شعبية    الأربعاء مارس 14, 2012 8:17 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد
وآله وصحبه أجمعين

أمــا بــعـــد

لقد طالعتنا وسائل الإعلام بأخبار تمركز عدد من ما أسمتها جماعات مسحلة في منطقة قرب مدينة زليطن وهي تنوي هدم ضريح عبد السلام الأسمر وهو أكبر ضريح يعبد من دون الله عز وجل ويقصدوه الحجيج من كل حدب للنذر وسؤال عبد السلام الأسمر من دون الله https://www.youtube.com/watch?v=-lNruV_FkP8

وقبل الشروع في تناول الموقف وما جرى وما الدافع لهذا أقول أولا :

- إن الذي أفتى بهدم الأضرحة هو رسول الله صلى الله عليه وسلم كما بين مفتي ليبيا الشيخ الصادق الغرياني – وفقه الله وأعانه - في شهر رمضان الماضي والذي أحال عليه الفتوى هم السلفيون في مصراته وإليكم نص السؤال والجواب
https://www.youtube.com/watch?v=-8OZvlDvCkI

ولقد سعدنا بهذه الفتوى المباركة التي تجري على سنن العلماء و تخرج الناس من رق الأحجار والرفاث الرميم إلى رحابة توحيد الله بالدعاء والاستغفار والخوف والرجاء وعبادة الله وحده سبحانه وتعالى وعلى الفور قام السلفيون في كل مكان بالعمل على هذه الفتوى في غريان وطرابلس والزواية وصرمان وبدر وتجي والرجبان وغيرها .

ثم طالعتنا وسائل الإعلام بتراجع المفتي عن هذه الفتوى نتيجة للضغوط مورست عليه .

وأما فتواه الثانية كان سبب التراجع قوله هناك فتنة كبيرة ستقع بهذا الهدم
https://www.youtube.com/watch?v=tDqEulr-wb0

- لم تلق هذه الفتوى استجابة الشباب السلفي في ليبيا لعدة أسباب منها أن هذه الثورة كلفت الكثير من القتلى نسأل الله أن يتقبلهم عنده إن عملنا بهذه الفتوى لكان القذافي لايزال جالساً على كرسيه أم أن إزالته أهم من نشر التوحيد والأخذ على أيدي الجهلة من المسلمين الذين يقصدون القبور لعبادتها ؟.

- ثانيا : الشيخ نفسه يعترف في فتاوه الأولى أن ما يحصل في تلك الأماكن شرك بالله عز وجل أما كان الأولى له وهو مفتي ليبيا أن يخصص برامج تحارب هذه الظواهر الليل والنهار ! بدل توجيه كل طاقته للسياسة ؟

- ثالثا : على فرض أن العلماء اتفقوا على تأجيل هذا الأمر ونشر العلم حتى تزال مكانة الأضرحة في النفوس أما يجب أن تغلق هذه المزارات والمحلات التي يتخذ هؤلاء المقبورون واسطة بين الناس وربهم !

أظن هذه أعظم مهام مفتي ليبيا أن يحافظ على دين الناس وأن يصدح بالحق ويصرح ويدعو الناس إلى تعلم أمور دينهم .

لو حصل هذا لمّا تحرك أحد من بيته ولمّا اضطر الشباب للذهاب بأنفسهم لهدم ضريح عبد السلام الأسمر

يقول الطاهر الزاوي مفتي ليبيا الأسبق – رحمه الله – في مجموع الفتاوى ما نصه صـ 65 ومـا بعدهـا :

" وعن بن عباس رضي الله أن النبي صلى الله عليه وسلم (( لعن زوارات القبور والمتخذين عليها المساجد والسرج )) [1] فلا يبنى للولي قبر ، ولا يبنى على قبره مسجد ، ولا يوقد عليه سراج ، ولا يوضع عليه بخور .

ومن الأسف أن الحال انقلبت ، فلم تعد زيارة القبور للاتعاظ ولا لتذكر الموت ، بل أصبحت ميادين للاحتفال والسمر ، وللأكل والشرب ، وذبح الذبائح والمبيت عندها ، والسهر بالذكر وضرب الدفوف ، والتغني بالألحان وتطريب الأصوات .

وتركت جميع الآداب التي جاءت في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصبحت فوضى لا تتفق مع حرمة المقابر ولا مع ما جاء في الشريعة الإسلامية من آداب زيارة القبور ، وكثيراً ما يقع في مثل هذه الفوضى ما لا يتفق مع عقيدة التوحيد ولا مع الآداب الإسلامية .


ولا شك أن هذه الأعمال القبيحة والقريبة من الكفر إن لم تكن كفرا نتيجة جهل متأصل ، ونتيجة إهمال أهل العلم الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .. ومن الأسف أن أناسا يلتمسون الأعذار لهؤلاء الجهال بأنهم يقصدون التبرك بآثار الصالحين . ومن المعلوم أن أكثر من اشتهروا بالصلاح ولهم مزارات سنوية أو شهرية ليس لهم تاريخ يبين ما كانوا عليه في حياتهم ، وما كانوا عليه من علم وتقوى .. ولا يخلو الأمر من تعصب قبلي أو طرقي يكون سببا في شهرة الميت ؛ فكل قبيلة أو أصحاب طريقة يودون أن يكون لهم شيخ ؛ وله شهرة تميزه عن غيره .. ولما أعجزتهم الحيلة من الناحية التاريخية عمدوا إلى هذه الاحتفالات والمزارات ، ووجدوا فيها ما يحقق رغبتهم فدأبوا عليها .


ولنسلم أنه ولي صالح ، وأنه من الذين آمنوا وكانوا يتقون كما وصف الله أولياءه ،فهل هو الذي يقرأ ما يوضع على قبره من العرائض ليفهمها ويستجيب لمطالب أصحابها ، وهذا غير معقول ، لأن الميت لا يبصر ولا يقرأ .. وهل هو الذي يقضي حوائج أصحابها بنفسه ؟ ومعاذ الله أن يكون ذلك ، ومعتقد هذا يكون كافرا لأن الذي يقضي حوائج الناس هو الله وحده ، وبدون واسطة}وقال ربكم ادعوني استجب لكم {.

وإذا كان عاجزا عن قضاء حوائج الناس بنفسه ،فهل يمكنه أن يطلب من الله أن يقضي ما في تلك العريضة من حوائج ؟ وهذا مستحيل ، لأن الطلب من الله عمل ، والميت لا عمل له ، ولا يقدر أن ينفع نفسه ولا غيره ، وهو مرهون بعمله ، ينعم بما قدم في حياته من خير ، ويشقى بما قدم من شر ، وهو في أشد الحاجة إلى ما يأتيه من الأحياء ، من الدعاء له بالرحمة ، والتصدق عليه بشئ يصله ثوابه .


ومن أقبح العادات أن يعين وقت مخصوص لزيارة الولي ، ويفرض على الناس مقادير الطعام المطبوخ ، ويأتي كل واحد بما فرض عليه ، ويأتي الناس من كل فج وصوب ، بخيلهم ورجلهم ، ونسائهم وأطفالهم ، ويقيمون ما طاب لهم المقام وكأنهم في فرح يأكلون ويشربون ، لا فرق بين غني وفقير ، وما فضل عن الحاجة من الطعام يرمى في المزبلة .. والناس ليسوا بحاجة إلى هذا الأكل ، ولا هو مخصوص بالفقراء والبائسين .. ولو جمعوا الطعام وأعانوا به إخوانهم المسلمين الذين يقاتلهم المستعمرون وأجلوهم عن أوطانهم ، لكان خيرا لهم ، ولهم عند الله الثواب العظيم .. ولكنها العادات القبيحة ، نتيجة الجهل بتعاليم الإسلام وآثار السلف الصالح ، حتى أصبح الناس يعتقدون أنها طاعة ، وهي من أقبح المعاصي .

وليس من آثار الصالحين في شيء ما يوجد الأضرحة من التوابيت المحيطة بها ، والأعلام وغير ذلك ، فإن كل هذا مما اخترعه العامة وجهالهم الذين اتخذوا من هذه القبور مصدر عيش يرتزقون منه ، ولا يهمهم ما يترتب على ذلك وافق الدين أو خالفه .


اللهم إن كثيرا مما يقع في الأضرحة منكر لا يصح السكوت عليه .

والمسؤول عن إزالته أولا طلبة العلم ، بما كلفهم الله به من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر

فإن عجزوا فعليهم أن يبلغوا الحكومة

وعليها أن تسارع لإزالة هذه المنكرات بما لها من السلطة الشرعية والقدرة على التنفيذ ،
وتمنع هذه الاجتماعات على المقابر لما فيها من مخالفة التعاليم الإسلامية في زيارة القبور ،
ومن الآثار المسيئة على عقائد العوام الذين يجب عليهم أن يعتقدوا أنه لا يضر ولا ينفع إلا الله ، وأن الميت لا حول له ولا قوة . " ا هــــ

مفتي ليبيا الأسبق الشيخ الطاهر الزاوي رحمه الله رحمة واسعة
مجموع الفتاوى [ 63-73 ]


www.alwatan-libya.com

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هدم ضريح عبد السلام الأسمر ضرورة شرعية ورغبة شعبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنـــتــــدى شــبــ الـمـرج الحره ــــاب :: الاسلامـــى الــعـام-
انتقل الى: